أسباب الحازوقة وطرق علاجها

أسباب الحازوقة وطرق علاجها

الأحد، 16 فبراير 2020 الأحد، 16 فبراير 2020

أسباب الحازوقة وطرق علاجها

أسباب الحازوقة المستمرة أو المزمنة وأفضل النصائح وتقنيات التخلص من الفواق

يعاني الكثيرون من الفواق أو الحازوقة (Hiccup) من وقت لآخر، وقد تكون غير مريحة وأحياناً محرجة، لكنها عادة ما تستمر لوقت قصير، مع ذلك يمكن أن تشير الحازوقة إلى وجود مخاطر صحية كامنة.

هناك الكثير من الأساطير وبعضها مضحك لأسباب الفواق أو الحازوق، لكن القليل من مبررات الحازوقة الشائعة قد تكون علمية، سنتعرف على الأسباب البسيطة والخطيرة وبعض العلاجات المنزلية المعتمدة للحازوقة.

أسباب الحازوقة وطرق علاجها

أسباب الحازوقة البسيطة

أسباب الحازوقة والعوامل التي تسبب الفواق

الفواق أو الحازوقة هي تقلصات متكررة لا يمكن السيطرة عليها؛ لعضلة الحجاب الحاجز، وهي العضلة التي تفصل رئتيك عن بطنك وتنظم تنفسك، حيث ينقبض الحجاب الحاجز وأنت تأخذ الشهيق ويرتاح وأنت تزفر الهواء، وتحدث الحازوقة عندما ينكمش الحجاب الحاجز عن هذا الإيقاع، فيغلق كل تشنج الحبال الصوتية فجأة، ويؤدي إلى اندفاع مفاجئ في الهواء إلى الرئتين، وهذه الحالة تنتج الفواق (الحازوقة).

وفقاً للتعريف العلمي للحازوقة فإن أحد الأسباب الرئيسية للفواق، هو التشنج اللاإرادي للحجاب الحاجز، ولما كانت الحازوقة المشهورة لدى الرضع حديثي الولادة؛ ضرورية لنمو الطفل؛ فقد توصل باحثون في دراسة إنكليزية "لاحتمال كون حازوقة المولود الجديد مفتاح لنمو الدماغ"، إلى أن الفواق أو الحازوقة يساعد الدماغ على تعلم مراقبة التنفس وتنظيمه، وتسألوا إن كانت الحازوقة لدى البالغين، هي من أثار مرحلة الطفولة تلك! مع ذلك هي فعل منعكس لا يمكنك التحكم فيه، ولا يمكن ملاحظة أي وظيفة حقيقية للحازوقة لدى البالغين.

إذاً رغم الاعتقاد أن الفواق أو الحازوقة (Hiccups) أو (Singultus)، كما هي معروفة في الأدبيات الطبية؛ قد تلعب دورها في تدريب العضلات التنفسية في الرحم وبعد الولادة، تبقى الحازوقة شيئاً مزعجاً لدى البالغين، ومن جربها لأكثر من (24) ساعة يعلم ذلك جيداً.

سنتحدث عن الأسباب الكثيرة التي تسبب الحازوقة، لكنها على العموم تتعلق بتهيج في مكان ما، وربما لم يتعرف عليه العلماء حتى اليوم! وأسباب الحازوقة وفقاً لموقع (Medical News Today) وموقع (Healthline) هي:

  1. الحازوقة بعد الأكل أو الشرب: فإذا تناولت الطعام أو الشراب أكثر من اللازم أو بسرعة كبيرة وإفراط؛ تنتفخ معدتك، مما يهيج الحجاب الحاجز ويؤدي إلى تقلصه، كما يحدث عند اختلاف إيقاع التنفس، وتشمل أنشطة الأكل والشرب التي قد تؤدي إلى حدوث الفواق: المشروبات الغازية والمأكولات التي تسبب الحرقة أو حموضة المعدة مثل الطعام الحار أو كثير البهارات، كذلك تناول المشروبات الكحولية والتدخين بشراهة، بالإضافة إلى التحدث أثناء تناول الطعام مما يعني ابتلاع الهواء، كذلك تناول الطعام الساخن ثم البارد، أو بالعكس.
  2. الإثارة العاطفية: قد تصيبك الحازوقة بعد صدمة عاطفية أو بسبب حالات الإجهاد، أو بسبب حالات الهياج والانفعال العاطفي.
  3. أسباب خارجية: قد تصيبك الحازوقة بسبب التغيير المفاجئ في درجة الحرارة، مثل الاستحمام بالماء البارد.
  4. الأدوية: قد تكون بعض الأدوية سبباً للفواق أو الحازوقة، مثل أدوية العلاج الكيميائي، ومسكنات الآلام، وبعض مهدئات القلق.
  5. الجراحة: قد تنتج الحازوقة كرد فعل من الجسم للتخدير العام بعد الخضوع لعمل جراحي، كما أن الخضوع لأي من جراحات البطن قد يسبب الحازوقة.

الأسباب الخطرة للحازوقة

أسباب الحازقة المستمرة والمزمنة

نادراً ما يكون الفواق (حازوقة) مدعاة للقلق، لكن ووفقاً لموقع (Emedicinehealth) إذا استمر الفواق لأكثر من 48 ساعة، أو دامت الحازوقة المتكررة والمستمرة؛ لأكثر من 3 ساعات، وأثرت على نمط النوم والأكل بحيث تسبب ارتجاع الطعام أو القيء، وكانت الحازوقة مترافقة مع ألم شديد في البطن، وحمى أو ضيق في التنفس أو وجود دم في البصاق أو إحساس الضيق في الحلق، (راجع الطبيب فوراً)، فهذه مؤشرات على حالات صحية تستدعي زيارة الطبيب مثل: (تضخم الغدة الدرقية، تهيج والتهاب طبلة الأذن بسبب جسم غريب)، كذلك ترتبط الحازوقة المزمنة بمجموعة واسعة من الحالات الطبية الخطرة، بما في ذلك ورم أو سرطان المريء، أو السكتة الدماغية، أو تلف في الجهاز العصبي المركزي، أو مشاكل الجهاز الهضمي والفشل الكلوي أيضاً.

في بعض الأحيان قد تكون الحازوقة من الأعراض المرافقة لحالات صحية مرضية معينة، تشكل سبباً رئيسياً للحازوقة المستمرة والمزعجة:

  • الحازوقة المستمرة كواحدة من الأعراض الجانبية للعلاج الكيميائي من أمراض السرطان.
  • الحازوقة المستمرة المرافقة للالتهابات مثل: الهربس والملاريا.
  • الفواق المستمر في بعض الحالات العصبية، مثل: تمدد الأوعية الدموية والسكتة الدماغية ومرض باركنسون والتصلب المتعدد.
  • الحازوقة المستمرة المرافقة لمشاكل الأذن والأنف والحنجرة، وتشمل السعال والحساسية في الحلق أيضاً.
  • الحازوقة المستمرة في أمراض الجهاز التنفسي، مثل الالتهاب الرئوي والربو والتهاب الشعب الهوائية (التهاب القصبات).
  • الحازوقة المستمرة المرافقة لأمراض واضطرابات التمثيل الغذائي (الاستقلاب)، كمرض السكري، ونقص صوديوم الدم.
  • الفواق المستمر المرافق لاضطرابات القلب والأوعية الدموية، مثل: النوبة القلبية والتهاب التامور.

كما أن بعض الإجراءات الطبية التي يشوبها (الخطأ)، قد تؤدي إلى تطوير حالة من الفواق المزمن أو الحازوقة المستمرة مثل:

  • القثطرة القلبية.
  • دعامة المريء.
  • تنظير القصبات.
  • فغر القصبة الهوائية.

إزعاجات الحازوقة

المضاعفات والتأثيرات السلبية التي تسببها الحازوقة

مهما كانت المدة الزمنية التي تضرب فيها الحازوقة خلال يومك، وسواء كنت تعاني الحازوقة المستمرة أو كانت حالة فواق مستمرة، فهناك من عانى من الحازوقة المستمرة لمدة 68 عاماً! منذ عام 1922 حتى العام 1990، وهو الأمريكي تشارلز أوزبورن (Charles Osborne)، حتى أنه دخل كتاب غينيس للأرقام القياسية لأطول حالة فواق أو حازوقة، أو كما هي معروفة باضطراب التنفس المتزامن (synchronous diaphragmatic flutter- SDF)؛ مهما كان شكل الحازوقة (ولا قدر الله أن تكون مزمنة لديك)، يعني الكثير من الإزعاجات والتأثيرات السلبية على نوعية حياتك الصحية والاجتماعية، ومن هذه التأثيرات والمضاعفات والإزعاجات التي تترافق مع الحازوقة:

  • الغثيان.
  • فقدان الوزن.
  • فقدان القدرة على النوم المتوازن.
  • الإعياء.
  • تجربة ردود نفسية أو عاطفية مهتاجة، بدءً من القلق إلى الغضب وانتهاءً بالحزن والاكتئاب.
  • الإحراج الاجتماعي.
  • انخفاض نوعية وجودة الحياة.

علاج الحازوقة

كيفية علاج الفواق وتقنيات وقف الحازوقة

إذا لم تكن الحازوقة مستمرة لأيام، بالتالي دلالتها على مرض ما أو حالة صحية تستدعي العلاج، ولم تكن الحازوقة عرَض من أعراض مرض أو علاج صحي، وكانت إصابتك بالحازوقة لسبب بسيط يتعلق بتناول الطعام بشكل مفرط أو التنفس الخاطئ أثناء الحديث بسرعة أو غيرها من المسببات الشائعة للفواق، يمكن أن تكون العلاجات فعالة من خلال تراكم ثاني أكسيد الكربون في الدم لإيقاف الحازوقة، وهذا ما يحدث عندما يحبس الشخص المصاب بالحازوقة أنفاسه، بحيث يتم تحفيز العصب المبهم (العصب الذي يمتد من المخ إلى المعدة)، كما يمكن تخفيف الفواق أيضاً؛ عندما يشرب الشخص الماء بسرعة أو يسحب لسانه ويقضم قطعة من الليمون الحامض، وإذا كنت مصاباً بحازوقة اجعل شخصاً ما يخيفك أو يفاجئك، أو التنفس بكيس ورقي أو تناول ملعقة عسل أو سكر.. وغيرها من العلاجات الشائعة، وإليك أكثر الطرق الفعالة (تقنيات علاج الحازقة) في إيقاف الحازوقة المؤقتة وفقاً لموقع (Healthline):

  • تقنيات التنفس لإيقاف الحازوقة: مثل التنفس البطيء مع العد لخمسة مع الشهيق وخمسة مع الزفير، كذلك تقنية التنفس وحبس النفس؛ باستنشاق كمية كبيرة من الهواء وحبسها لمدة 10-20 ثانية ثم إطلاقها ببطيء، بالإضافة إلى التنفس في كيس ورقي (لا تستخدم البلاستيك أبداً)، ويمكنك استخدام تقنية الشهيق ثم الزفير مع ضغط أنفك وإغلاق فمك في نفس اللحظة، أو ضم ركبتيك إلى صدرك والضغط عليهما لمدة دقيقتين، أو الانحناء إلى الأمام لضغط صدرك، مما يعني الضغط على حجابك الحاجز.
  • تقنيات الضغط باليد لعلاج الحازوقة: مما يساعد على إرخاء الحجاب الحاجز أو تحفيز العصب المبهم، مثل سحب لسانك.. مما يحفز الأعصاب والعضلات في حلقك، من خلال إمساك طرف لسانك وسحبه برفق للأمام مرة أو مرتين، كذلك تقنية الضغط على الحجاب الحاجز، من خلال الضغط على المنطقة الواقعة أسفل نهاية القص (مقدمة القفص الصدري) مباشرة، أو استخدم تقنية إغلاق أنفك أثناء شرب وبلع الماء، كذلك الضغط على راحة يدك (استخدم إبهامك في الضغط على راحة يدك الأخرى وكرر العكس)، وتقنية تدليك الشريان السباتي على جانبي رقبتك، (الشريان الذي تشعر به عند فحص نبضك عن طريق لمس رقبتك) ويمكن استخدام هذه التقنية لوقف الحازوقة، من خلال الاستلقاء، ثم أدر رأسك إلى اليسار، ودلّك الشريان على الجانب الأيمن في حركة دائرية لمدة 5 إلى 10 ثوان.
  • الأكل والشرب لعلاج الحازوقة: مثل شرب الماء المثلج، الذي يساعد في تحفيز العصب المبهم، أو شرب الماء رأساً على عقب، فقط من خلال انحنائك وأخذ رشفات الماء وأنت محني الظهر للأسفل، كذلك شرب كوب من الماء الدافئ دون التوقف عن التنفس، أو شرب الماء من خلال قطعة قماش أو قطن، من خلال تغطية كوب من الماء البارد بقطعة قماش أو منديل ورقي والشرب، امتصاص مكعب الثلج لبضع دقائق، ثم ابتلاعه بمجرد أن ينكمش إلى حجم تستطيع بلعه (لا يمكن للأطفال أن يجربوا هذه التقنية كذلك كبار السن الذين يعانون من مشكلات في البلع)، كما يمكنك لإيقاف الحازوقة الغرغرة بالماء المثلج لمدة 30 ثانية، وتكرار العملية حسب الضرورة، كذلك تناول ملعقة من العسل أو زبدة الفول السوداني، وتركه يذوب في فمك قليلاً قبل البلع، أو تناول بعض السكاكر وتركها على اللسان لمدة 5 إلى 10 ثوانٍ ثم ابتلاعها (هذه التقنية خطيرة على الأطفال وكبار السن أيضاً)، كما أن أكل الليمون يساعد على إيقاف الفواق، أو وضع قطرة من الخل على لسانك.

أسباب الحازوقة وطرق علاجها

  • تقنيات أخرى لإيقاف الحازوقة: مثل تدليل الجزء الخلفي من العنق، أو مسح الجزء الخلفي من الحلق بقطعة من القطن، وهذا يساعد في تحفيز العصب المبهم، بالتالي إيقاف الحازوقة، كما أن صرف انتباهك وتركيزك عن الحازوقة بلعبة فيديو تحبها أو التفكير بعملية حسابية مثلاًـ سيساعد في وقف الحازوقة، ولا تتفاجأ إذا علمت أن هزة الجماع (الأورجازم أو النشوة الجنسية)، يمكن أن تساعد في إيقاف الحازقة المزعجة، وهي من الطرق المضمونة لوقف الحازوقة فوراً، والتي تم دعمها بدراسة منذ عام 2000 (الاتصال الجنسي كعلاج محتمل للفواق العسير).
 علاج سرعة القذف

شاهد أيضاً: علاج سرعة القذف

بالنسبة للحازوقة الشائعة التي تتوقف عادةً من تلقاء نفسها، فإن العلاجات المنزلية المذكورة تكفي لعلاج الأعراض عموماً، أما في حالة الفواق المستمر لأكثر من يومين، فأنت بحاجة لمراجعة الطبيب ومعرفة السبب، فإذا لم يكن خطيراً؛ يمكن أن يصف الطبيب بعض الأدوية التي تساعدك في إيقاف الحازوقة مثل: باكلوفين (Baclofen)، كلوربرومازين (Chlorpromazine)، ميتوكلوبراميد (Metoclopramide)... وفقاً للسبب الذي يحدده الطبيب.

في النهاية.. يمكنك تجنب مسببات الحازوقة من خلال، تناول كميات أقل لكل وجبة وتناول الطعام ببطيء وتجنب الأطعمة الحارة والغنية بالتوابل، كذلك تجنب المشروبات الغازية، بالإضافة إلى ممارسة تقنيات الاسترخاء مثل: التنفس العميق أو التأمل؛ للحد من التوتر وحالات الإجهاد.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على بابونج. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا


سجّل إعجابك بصفحتنا على فيسبوك لتتابع أحدث الأخبار والصور أولاً بأول