مايكل جاكسون

بعد 10 أعوام على رحيله..معلومات مثيرة عن الغرفة الزجاجية لمايكل جاكسون

السبت، 29 يونيو 2019 السبت، 29 يونيو 2019

بعد مرور أكثر من عشر أعوام على رحيله، عثر مؤخراً على الغرفة الزجاجية  الخاصة بنجم البوب الراحل، مايكل جاكسون، التي اعتاد على النوم فيها لبعض الأوقات، أملاً في إطالة عمره، داخل حاوية شحن.
وكان جاكسون يلجأ إلى الغرفة التي يجري استخدامها في الأصل، بغرض تسريع الشفاء من الحروق، حيث تشبه الغرفة العجيبة جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي، فهي طويلة وذات مساحة محدودة، لكنها شفافة بالكامل، ويمكن رؤية ما في داخلها من الخارج واعتقد جاكسون أن غرفة الأوكسجين الزجاجية، كانت لأجل الحد من زحف الشيخوخة على جسمه.

وترددت معلومات توضح أن جاكسون اشترى الجهاز سنة 1994، ورجح أن يكون النوم بداخلها قد سبب تسمماً في دم النجم الراحل.
وفي سنة 1986، ظهر جاكسون مستلقياً داخل الآلة، وجرى ذلك بعد عامين من إصابته بحروق من الدرجة الثالثة، خلال تصوير إعلان لفائدة أحد المشروبات الغازية باستخدام الألعاب النارية.

ولجأ جاكسون إلى القضاء، إثر الحادث، إذ تمكن من الحصول على تعويض قدره 1.5 مليون، عوضاً عن الضرر الناجم من الحروق.
وتبرع الفنان بالمبلغ لفائدة مستشفى في ولاية كاليفورنيا وتم إحداث مركز الحروق مايكل جاكسون للأطفال وقام بشراء الآلة العجيبة لفائدة المركز الصحي.

وخلال زيارته للمستشفى، دخل مايكل جاكسون إلى غرفة الأوكسجين، وبدا فيها مستلقيا ومغمضا عينيه، وأثار الموضوع جدلا واسعا وقتها، لأن أغلب الناس لم يكونوا على دراية بالجهاز.

المزيد:

السمات


سجّل إعجابك بصفحتنا على فيسبوك لتتابع أحدث الأخبار والصور أولاً بأول