محاربي الفايكنج

ترميم مذهل لوجه محاربة عاشت منذ ألف عام

الجمعة، 08 نوفمبر 2019 الجمعة، 08 نوفمبر 2019

من حقبة زمنية إلى أخرى، يتغير شكل الإنسان وتتبدل ملامحه، وفي بريطانيا، تمكن علماء بفضل التكنولوجيا الحديثة، من إعادة بناء وجه امرأة عاشت منذ أكثر من ألف عام، ويعتقد أنها من محاربي الفايكنج.
والمعروف أن الفايكنج، هو مصطلح يُطلق غالباً على ملاحي السفن وتجار ومحاربي المناطق الإسكندنافية الذين هاجموا السواحل البريطانية و‌الفرنسية وأجزاء أخرى من أوربا خلال الفترة ما بين أواخر القرن الثامن حتى القرن الحادي عشر.

ترميم مذهل لوجه محاربة عاشت منذ ألف عام
ويستخدم المصطلح أيضاً للإشارة إلى سكان المناطق الإسكندنافية بشكل عام وتشمل الدول الإسكندنافية كل من السويد والدنمارك والنرويج وآيسلندا.
وتمكن العلماء من إعادة بناء وجه المرأة بعدما عثروا على هيكل عظمي بمقبرة للفايكنج في النرويج، وهو حالياً محفوظ في متحف أوسلو للتاريخ الثقافي؛ واستخدموا في ذلك تكنولوجيا حديثة التعرف على ملامح الوجه المتطورة.

والمرأة عثر عليها مدفونة وسط مجموعة من الأسلحة الفتاكة، والتي كان من ضمنها سهام وسيف ورمح وفأس، إلا أنه لم يُعتقد في البداية أنها محاربة بسبب جنسها.
واكتشف الباحثون كذلك أنها تعرضت لإصابة في رأسها، والتي من المحتمل أن تكون ناجمة عن ضربة سيف.

ترميم مذهل لوجه محاربة عاشت منذ ألف عام
ولم يتضح إذا ما كانت هذه الإصابة هي سبب وفاتها أم لا، لكن يُعتقد في الوقت ذاته أن ذلك يعد أول دليل يتم العثور عليه على الإطلاق لامرأة من الفايكنج مصابة بجرح في معركة.

المزيد:

سجّل إعجابك بصفحتنا على فيسبوك لتتابع أحدث الأخبار والصور أولاً بأول