تغريدة غامضة للإعلامية فجر السعيد: ‎مؤامرة يخطط لها طرف ما!

تغريدة غامضة للإعلامية فجر السعيد: ‎مؤامرة يخطط لها طرف ما!

السبت، 16 نوفمبر 2019 السبت، 16 نوفمبر 2019

كشفت الإعلامية الكويتية فجر السعيد عن وجود مؤامرة تُحاك ضدها للتخلص من حياتها، مؤكدة أن أصحاب هذه المؤامرة هم ذاتهم من يخشونها ويتمنون موتها حتى في ظل مرضها.
وقالت فجر عبر حسابها الشخصي في تويتر: ” اللي نجاني من موت محقق قادر ينجيني من أي ‎مؤامرة يخطط لها طرف ما في مكان ما وموقع ما.. رب العالمين قادر على كل شي.. يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.. ثقتي بالله كبيرة خططوا مثل ماتبون لن تمسوا مني شعره “.
وأضافت: ” حتى وأنا مريضة وأتعالج بين الحياة والموت.. هناك من يرى أن وجودي خطر عليه ولابد من التخلص مني.. من صجكم لهالدرجة إنتوا ضعاف ورچيچين".

تغريدة غامضة للإعلامية فجر السعيد: ‎مؤامرة يخطط لها طرف ما!

كانت السعيد، قد كشفت لمتابعيها تفاصيل مثيرة عن حالتها الصحية وعن العملية التي أجرتها مؤخرا، لافتة إلى أنه بفضل الله ودعاء أحبتها وطبيبها الماهر نجحت عمليتها.

وأضافت في تغريدة عن تفاصيل إجراء العملية قائلة: "العملية كبيرة وليست سهلة استمرت أكثر من 8 ساعات، خذوني من الغرفة الساعة 12 توقيت باريس ورجعوني الغرفة 12 بالليل، لافتة إلى أن الطبيب الكسندر ريلت أكد أن العملية الأولى كانت لإنقاذ حياتها، لأن وضعها الصحي كان سيئا جدا وهناك غرغرينا في الأمعاء وتسمم بالدم وجرثومة، وكانت مخاطرة منها وكان لا بد منها".

وكانت الكاتبة والإعلامية الكويتية المثيرة للجدل قد كشفت قبل مدة عن آخر تطورات حالتها الصحية والتي اعتبرها ناشطون غير مطمئنة حيث أعلنت أنها تستعد لدخول العملية الرابعة حتى تتمكن من المشي لأنها أصيبت بشلل وفقدان تام للحركة بعد الأزمة الصحية التي كادت تودي بحياتها.

ونشرت السعيد مقطع فيديو على حسابها الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" لكن دون أن تظهر صورتها، تتحدث فيه مع طبيبها المعالج، وقالت: "دكتور محمد… اعجز وأقول الله يجزاك خير … وعدتني بأن أعود للمشي والحمد لله بفضل الله وجهودك بديت أتحسن".
 

تم نشر هذا المقال مسبقاً على ليالينا. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا


سجّل إعجابك بصفحتنا على فيسبوك لتتابع أحدث الأخبار والصور أولاً بأول