دراسة: إنخفاض نسبة الأكسجين في الدم يؤدي إلى الوفاة

دراسة: إنخفاض نسبة الأكسجين في الدم يؤدي إلى الوفاة

الأربعاء، 06 نوفمبر 2019 منذ 6 أيام

أجرى باحثون في معهد مردوخ لأبحاث الأطفال، في أستراليا بحثاً علمياً جديداً، كشفوا من خلاله أن انخفاض نسبة الأكسجين في الدم أكثر شيوعاً عند الأطفال المرضى بشكل عام وليس مرضى الإلتهاب الرئوي فقط كما كان شائع من قبل.

وكشفت الدراسة البحثية، أن انخفاض نسبة الأكسجين في الدم تزيد من خطر الوفاة المبكرة بمقدار ثمانية أضعاف، مقارنة بمستويات الأكسجين الطبيعية في الدم.

"يعد انخفاض نسبة الأكسجين في الدم أمرا شائعا بشكل خاص عند الأطفال حديثي الولادة، خاصة الأطفال المبتسرين أو الذين ولدوا في ظروف ولادة صعبة" بتلك الكلمات قدم الباحث هاميش جراهام دراسته خلال لقاء علمي بأحد مراكز الأبحاث في أستراليا.

وسجّل الباحثون مستويات الأكسجين فى الدم بين أكثر من 23 ألف طفل تم قبولهم في 12 مستشفى.

وقال جراهام، إن مستوى الأكسجين في الدم هو كمية الأكسجين التي تحملها خلايا الدم الحمراء من الرئتين إلى بقية الجسم - الأكسجين المنخفض في الدم يدمر الخلايا ويمكن أن يؤدي إلى الموت.

وبحسب الدراسة فإن واحداً من كل أربعة أطفال حديثي الولادة، وواحداً من كل 10 أطفال في المستشفيات يعانون من نقص في الأكسجين في الدم، وكان هؤلاء الأطفال أكثر عرضة للوفاة بثمانية أضعاف من أولئك الذين يعانون من أكسجين الدم الطبيعي".

ويرى العلماء أن الطرق السليمة لرصد الأكسجين وعلاجه في حالة انخفاضه يمكن أن ينقذ ما يقرب من 148 ألف طفل مصاباً بالإلتهاب الرئوي سنوياً.

المزيد:

السمات


سجّل إعجابك بصفحتنا على فيسبوك لتتابع أحدث الأخبار والصور أولاً بأول