حالة طبية نادرة

صدمة.. امرأة تخرق الطبيعة وتعيش قرن من الزمن وأعضاؤها في الأماكن الخطأ

السبت، 13 أبريل 2019 السبت، 13 أبريل 2019

تتعدد الحالات الطبية النادرة والغريبة حول العالم، لكن حين لا تكون أعضاء الجسم في مكانها الطبيعي، فإن المرجح هو أن يتعرض الإنسان لمتاعب صحية، غير أن امرأة أميركية مسنة خرقت هذه القاعدة بشكل عجيب طيلة حياتها وظلت في أتم صحة وعافية.

والحالة الطبية الغريبة التي حيرت الأطباء، لسيدة عجوز عاشت لمدة 99 عاما بجسد مختلف تماماً بترتيب غريب للبطن والأمعاء المعتاد في البشر.

واكتشف الأطباء أن روز ماري بنتلي من مولالا في شمال غرب ولاية أوريجون تعاني من مرض الفتق والذي تسبب في نمو كبدها وتضخمه وكذلك البنكرياس على جانبها الأيمن بدلا من وضعه الطبيعي في الجانب الأيسر

وبعد فحص جسد السيدة بنتلي اتضح أنها عاشت بلا وريد أجوف سفلي، وهو الوريد الكبير الذي يحمل الدم المؤكسج من الجزء السفلي من الجسم إلى القلب لنقل الأكسجين، وبعد فحص إضافي، لاحظ الأطباء أن أعضاء السيدة بنتلي تشبه صورة المرآة، ووجدوا أيضاً معدتها على اليسار بدلا من مكانها المعتاد على اليمين.

ولم تعان السيدة من أي مشاكل صحية وهي على قيد الحياة، على الرغم من وجود كافة أعضائها في الأماكن الخطأ، باستثناء عضلة القلب التي كانت في الجهة اليسرى.

وكان عدداً من طلبة الطب في جامعة أوريغون، اكتشفوا هذا الأمر بعد وفاة السيدة التي ربت خمسة أطفال وتزوجت وساعدت شريك حياتها في محله التجاري.

وتم عرض هذه الحالة خلال مؤتمر علمي أقيم مؤخرا، والغريب في الأمر هو أن هذه السيدة عمرت طويلا بخلاف من يعانون الاضطراب الصحي.

ويعرفُ هذا الاضطراب الصحي في الأوساط الطبية بانقلاب وضع الأحشاء، ويؤدي في بعض الأحيان إلى مشاكل في القلب تهدد صحة الإنسان.

ويجري تشخيص هذا الاضطراب لدى 0.01% من البشر، أي شخص واحد من كل عشرة آلاف، ومن مظاهر هذا المرض، أن القلب قد يكون في الجهة اليمنى.

المزيد:

سجّل إعجابك بصفحتنا على فيسبوك لتتابع أحدث الأخبار والصور أولاً بأول