مارلين مونرو

صور صادمة تظهر لأول مرة لجثة مارلين مونرو بالمشرحة بعد وفاتها

الثلاثاء، 20 أغسطس 2019 الثلاثاء، 20 أغسطس 2019

لطالما اهتم الناس بأخبار المشاهير بوجه عام، وبأيقونة الجمال الراحلة مارلين مونرو، فقد فجر نجل المصور العالمي لي وينر، مفاجأة كبيرة أثارت الجدل بين محبي النجمة العالمية الراحلة.
وبعد عقود على وفاة مارلين مونرو، كشف ابن المصور لي وينر، الذي يبلغ من العمر الآن 60 عاماً، عن وجود صور كان التقطها والده لجثمان مونرو بعد وفاتها بساعات، وقام بإخفائها لمدة 6 عقود.

وفي الصور التي كشف عنها، ظهر جسد مونرو نحيلاً جداً وهزيلاً، وظهر وجهها في حالة مزرية وشاحب عكس الصور التي كانت تتداول آنذاك في الواجهات والمجلات.
ومن المقرر أن تُعرض هذه الصور التي التقطت للجثة في المشرحة لأول مرة في فيلم وثائقي خلال مقابلة مع نجل المصور.
وبحسب كلام الابن، فأن المصور لي وينر تسلل إلى مقر الطبيب الشرعي بعد ساعات فقط من العثور على مارلين ميتة في سريرها يوم 4 أغسطس 1962 مستخدماً زجاجتي كحول للدخول حيث عرض الشراب على اثنين من الحراس.

وصور لي وينر فيلمين آخرين يحتويان على صور لجثة مونرو عارية، لكن تم وضعهما بسرعة في صندوق إيداع آمن، ولم ينشرها بسبب أن هذه الصور لم تكن مناسبة للاستهلاك العام.
وأوضح الابن أن جثة مونرو بقيت في المشرحة لأكثر من 24 ساعة، وهي حقيقة نوقشت لأكثر من مرة في سلسلة وثائقية جديدة بثلاثة أجزاء لقناة فوكس نيوز.

تجدر الإشارة إلى أنه تم العثور على مارلين مونرو ميتة في غشت سنة 1962، بعد تناولها جرعة زائدة من المخدرات.

المزيد:

السمات


سجّل إعجابك بصفحتنا على فيسبوك لتتابع أحدث الأخبار والصور أولاً بأول