ميريل ستريب

في عامها الـ70.. معلومات لا تعرفها عن نجمة هوليوود الأولى ميريل ستريب

السبت، 22 يونيو 2019 السبت، 22 يونيو 2019

يحفظ تاريخ السينما العالمية اسم الأمريكية ميريل ستريب، كأكثر الأسماء ترشيحاً لجائزة الأوسكار، وذلك لقدرتها البارعة على التلون في الشخصيات التي تلعبها، وتقمصها إلى حد الاندماج.

وتعد ميريل ستريب، التي أتمت عامها الـ70 اليوم السبت، نموذجاً يطمح إليه العديد من المواهب الصاعدة في مجال التمثيل، نستعرض معاً فيما يلي بعض الحقائق المثيرة عنها.

-اسمها الحقيقي هو ماري لويس ستريب، ولكن من أطلق عليها اسم "ميريل" هو والدها، الذي كان يعمل مدير تنفيذي في مجال الصيدلة.

-تعد الممثلة الأكثر ترشيحا في تاريخ جوائز الأوسكار، بـ 21 ترشيحا، فازت بثلاثة منها: الأولى "أفضل ممثلة ثانوية" عام 1979 عن دورها في فيلم "كرامر ضد كرامر"، والثانية "أفضل ممثلة رئيسية" عام 1982 عن دورها في فيلم "اختيار صوفي"، أما الثالثة فكانت عن فيلم "أيرون ليدي" (السيدة الحديدية) في عام 2012.

-ترشحت لـ 31 جائزة جولدن جلوب، فازت بثمانية منها، وبهذا تعتبر الأولى بعدد الترشيحات لهاتين الجائزتين.

-تعلمت ميريل ستريب إتقان اللغة البولندية، من أجل دورها في فيلم اختيار صوفي، حتى أصبحت تتحدثها بطلاقة.

-صرحت ميريل ستريب أن لديها ذاكرة فوتوغرافية، والتي تؤهلها بأن تحفظ أي دور بعد قراءته مرة واحدة فقط.

-خاضت ميريل ستريب تجربة تقديم السير الذاتية في مشوارها الفني الطويل، بتجسيدها لشخصية رئيسة وزراء بريطانيا السابقة مارغريت تاتشر، في فيلم "أيرون ليدي"، والذي كان سببا في نيلها جائزة الأوسكار للمرة الثالثة.

-قررت ميريل ستريب التبرع بمبلغ مليون دولار من أجرها عن فيلم "أيرون ليدي"، للأعمال الخيرية، وذلك كرد منها على اتهام لها بأنها قررت أن تصور هذا الفيلم لجني الكثير من الأرباح.

-تبرعت ميريل ستريب بملابسها في فيلم "The Devil Wears Prada" لجمعية خيرية لعمل مزاد علني عليها.

المزيد:

سجّل إعجابك بصفحتنا على فيسبوك لتتابع أحدث الأخبار والصور أولاً بأول