مدمن عمليات تجميل يتحول إلى كين ثم يصبح باربي: فما هي قصته؟

مدمن عمليات تجميل يتحول إلى كين ثم يصبح باربي: فما هي قصته؟

أنفق ما يقرب من 600 ألف جنيها استرلينيا على الجراحات التجميلية

الأربعاء، 22 يناير 2020 الأربعاء، 22 يناير 2020

دفع الهوس بعمليات التجميل نجم تلفزيون الواقع البرازيلي رودريجو ألفيس، لأن يتحول إلى الدمية كين، وفقًا لما ذكرته صحيفة ذا صن البريطانية.

فألفيس البالغ من العمر 36 عاماً أنفق ما يقرب من 600 ألف جنيهاً استرلينياً على الجراحات التجميلية للوصول إلى مظهر مثالي مثل الدمية كين.

ورغم المشاكل الصحية التي تعرض لها بسبب هذه العمليات، فهو لا ينوي التوقف على ما يبدو.

وقد أعرب في حديث سابق أنه خضع لأكثر من 100 جراحة، ويعاني من مشكلات طبية مؤلمة، من بين هذه الجراحات 11 عملية لتجميل الأنف، كما أنه غير ملامحه بالكامل، وخضع لجراحات شفط الدهون، وحشوات السيلكون في ساقيه وكتفيه وصدره، للحصول على عضلات، فضلاً عن حقن لتكبير الشفاه بالإضافة إلى عمليات شد الوجه، وعملية زرع الذقن وزرع قزحية ملونة قبل أن يغير رأيه ويعود لارتداء العدسات اللاصقة بألوان جديدة!

لكن يبدو أن رودريجو ألفيس الذي ينفي هوسه بالتجميل، مل من شخصية كين، فقد ظهر فجأة قبل أيام وقد تحول لإمرأة!

وفي مقابلة صحفية أجريت معه برر تحوله بأنه ملّ من شخصية كين ويشعر أنه  يريد أن يصبح باربي.

في الألبوم أعلاه نستعرض صور لمراحل تغير ملامح رودريجو ألفيس من رجل عادي إلى دمية 

 

المزيد:

السمات


سجّل إعجابك بصفحتنا على فيسبوك لتتابع أحدث الأخبار والصور أولاً بأول