أمضى ليلة كاملة في ألعاب الفيديو

نهاية صادمة لمراهق أمضى ليلة كاملة أمام الكمبيوتر في ألعاب الفيديو

السبت، 09 نوفمبر 2019 السبت، 09 نوفمبر 2019

تحتل ألعاب الفيديو شعبية كبيرة جداً بين الأطفال والشباب، تختلف عن التعلق بأي ألعاب أخرى، وتصل إلى حد الإدمان الفعلي؛ نظراً لتقنياتها التكنولوجية المتطورة التي تحاكي الواقع بشكل كبير.
وهذا ما يقود من يمارس هذه الألعاب أن يشعر بنشوة حقيقية، كما لو كان يتعرض لهذه المغامرات بالفعل؛ خصوصاً أن الأنواع الحديثة من هذه الألعاب تكون مجهزة بمؤثرات معينة تضاعف من القدرة والشعور على التواصل باللعبة.

غير أن الأمر أحياناً يتخطى حد الإدمان، فبعد أن استمرّ مراهق في ممارسة ألعاب الفيديو طوال الليل، عثرت عائلة على ابنها ميتاً في غرفته، نتيجة إصابته بسكتة دماغية.

نهاية صادمة لمراهق أمضى ليلة كاملة أمام الكمبيوتر في ألعاب الفيديو.

والفتى التايلاندي الذي يدعى بياوات هاريكون، يبلغ من العمر 17 عاماً، وعانى إدمان ألعاب الفيديو، إذ كان يُمضي الليل كاملاً وهو يلعب بشكل متواصل، مع تركيزه على ألعاب القتال والمعارك.

وبعد ليلة من اللعب دون توقف، عثر والد المراهق على ابنه ملقى على الأرض، بعد أن سقط من كرسي المكتب الذي يحمل جهاز الكمبيوتر، وكانت علب من الأطعمة الجاهزة تغطي طاولته، بالإضافة إلى مشروب غازي قرب قدمه، ليكتشف أن ابنه فارق الحياة بالفعل.

نهاية صادمة لمراهق أمضى ليلة كاملة أمام الكمبيوتر في ألعاب الفيديو
السلطات المختصة في تايلاند حددت سبب الوفاة بالسكتة الدماغية، معتبرين أنها كانت نتيجة اللعب الذي استمرّ طوال الليل على جهاز الكمبيوتر.
وكان الأب حاول مراراً توعية ابنه ودفعه للإقلاع عن إدمانه، إلا أنه لم يفلح في ذلك، داعياً الآباء إلى العمل جاهدين لحماية أبنائهم من الوقوع في فخ إدمان الألعاب.

المزيد:

السمات


سجّل إعجابك بصفحتنا على فيسبوك لتتابع أحدث الأخبار والصور أولاً بأول