هجرته حبيبته فقرر أن يواجه أحزانه: شاهد أغرب جلسة تصوير زفاف في مصر

هجرته حبيبته فقرر أن يواجه أحزانه: شاهد أغرب جلسة تصوير زفاف في مصر

هجرته خطيبته فقرر أن يواجه أحزانه بالمرح

الأحد، 16 فبراير 2020 الأحد، 16 فبراير 2020

لاشك أن الانفصال عن الشريك أو الخروج من علاقة عاطفية من أصعب مراحل الحياة التي قد يقع فيها البعض في مرحلة اكتئاب وقد يتطلب الأمر الخضوع إلى علاج نفسي، قد يستمر فترة طويلة.

لذا قرر محمود الحكيم وهو شاب من مصر من ضحايا العلاقات الفاشلة يهوى التصوير أن يواجه أحزانه بالمرح وإثارة الجدل فقرر أن يخضع لجلسة تصوير يقوم فيها بدور العريس وستكون العروس  مجرد مجسم لعرض الملابس، وذلك للتعبير عن وحدته وحزنه، وبالفعل نفذّ جلسة التصوير على أحد الشواطئ ببدلته التي كان من المفترض أن يرتديها يوم عرسه.

تداول الآلاف صور محمود وسخروا منه دون أن يفهموا مغزى الصور والقصة التي تقف خلفها.

فاعتبره البعض مجنوناً، وانتشرت الشائعات بأن زوجة صاحب الصورة ترتدي النقاب فقرر أن يجد بديلا لها!

وبعد أن نال محمود شهرة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي استضافته أحد القنوات الفضائية وروى أن مأساته بدأت في أكتوبر الماضي حينما قام بالخضوع لجلسة تصوير بعنوان يوميات مواطن مبلول تحت المطر، وظهر وهو بملابسه مبللة بالكامل، وبعد الانتهاء أرسل الصور إلى خطيبته لكنها غضبت جداً واعتبرت أن هذا يسيء إليها أمام عائلتها وأصدقائها فقررت أن تنفصل عنه.

وبدلا من يتزوج محمود من خطيبته في الموعد المتفق عليه 14 فبراير جلس يتذكر أنه اليوم الذي لم يكن له فيه نصيباً ويوافق يوم عيد الحب، فقرر بدلا من اجترار أحزانه أن يواجه الحزن بالمرح عن طريق الخضوع لجلسة تصوير كعريس بائس ولكنه لم يعثر على من تشاركه جلسة التصوير كعروس افتراضية فقرر الاستعانة بمجسم لعرض الملابس!

 

 

المزيد:

السمات


سجّل إعجابك بصفحتنا على فيسبوك لتتابع أحدث الأخبار والصور أولاً بأول